الاخوان المسلمون ... الفكرة ..المؤسسة ... التنظيم


كانت ومازالت جماعة الاخوان المسلمين مثار كثير من التساؤلات والجدل بين ابنائها وخصومها والمهتمين بشأنها وشأن الامة الاسلامية والأمة الوطنية, فتارة يرون انها الامل والمخرج لهذه الامة ولهذا الوطن لما هو فيه ,لماتتمتع به من قدرات بشرية وتجميعية ومرونة تكتيكية , ولايوجد على الساحة غيرها من الاحزاب والتيارات والجمعيات من له القدرة على حشد الجماهير وتحريك الناس , وتارة اخرى يتهمونها بالجمود وعدم القدرة على استثمار الاحداث , وعدم القدرة على التطور ومواكبة العصر والاستفادة من تقنياتة ,وتارة يتهمونها بالتطرف والانغلاق الفكرى الذى يغذى الارهاب وتدعيم حركات العنف فى العراق وافغانستان وفلسطين , وتارة تتهم بالميكيافيلية والسعى وراء المصالح والمكاسب الشخصية والتى جوهرها وراس امرها عندهم هو الوصول للحكم , كل ذلك يتردد من اطياف شتى كل يرى حسب تكوينه الفكرى وارثه الثقافى ودافعه فيما يقول , وأرى ان معظم هؤلاء( مع احسان الظن بالجميع ) لايعرفون الاخوان حق المعرفة بل يخلطون كثيرا بين العام والخاص وبين الفكرة والمؤسسة والتنظيم .

وانطلاقا من الاحداث الاخيرة الخاصة بمكتب الارشاد وموضوع تصعيد الدكتور عصام العريان واللائحة ومااثير حول هذا الموضوع من لغط كثير فانه يتوجب علينا تحرير المصطلحات لتجنب الخلط والتعميم ومن ثم ارسال رسائل قد تكون صحيحة فى مضمونها لكنها تصل الى المتلقى بالخطأ او ربما تضل طريقها الى من يتوجب ان تذهب اليه .

بداية لابد من التفريق بين الاخوان كفكرة ... والاخوان كمؤسسة .....والاخوان كتنظيم .....فالاخوان كفكرة اكبر بكثير من الاخوان كمؤسسة ... والاخوان كمؤسسة اكبر بكثير من الاخوان كتنظيم .....

فالاخوان كفكرة اسلامية وسطية حركية معتدلة يؤمن بها الكثير من الناس فى شتى بقاع الارض ويعمل بنهجها مؤسسات كثيرة فى الكثير من بلدان العالم دون ان يجمعهم بالاخوان اطار تنظيمى او مؤسسى , واعتبرت جماعة الاخوان كل من يؤمن بالفكرة ويعمل بنهجها ,هو امتداد لها وان لم ينتمى تنظيميا لها فى يوم من الايام , وان لم تخاطبه الجماعة يوما , وان لم تكلفه بعمل ما , حتى وان كان هو لايعد نفسه من الاخوان , حتى وان كان له رأى خاص فى التنظيم او فى النهج , وهذا من عوامل المرونة والسعة فى الاخوان الذى تستطيع به التواصل والتوافق مع الاتجاهات المختلفة فيما بينها والمختلفة مع الاخوان وهذا مايميز الاخوان عن غيرهم , وبهذا تعتبر جماعة الاخوان ان رصيدها فى المجتمع وبين العلماء والدعاة ومن داخل الاحزاب والهيئات كبير جدا وهذه هى الميزة الكبرى للاخوان فى القدرة على التجميع.

اما الاخوان كمؤسسة فهو الاطار العملى والمسار الدعوى من خلال الهيئات المجتمعية التى تمارس الجماعة عملها وتؤدى من خلالها مهامها , وهذه المؤسسية عند الاخوان اوسع وارحب واكبر من التنظيم , وهذه المؤسسات قد يكون منها المؤسسات الاخوانية ومنها الغير اخوانية منها مايتبع التنظيم ومنها مالايتبع التنظيم ,بل قد تكون مؤسسات تتبع حركات اسلامية اخرى وهنا تظهر قدرة الجماعة على التعاطى مع النماذج المناظرة فاعتبرت كل مؤسسة او حركة فى بلد من البلدان تتبع نفس الفكر والنهج انها امتداد للجماعة ولاتقيم الجماعة لها هيئة ولاكيان فى هذا البلد والنماذج على ذلك كثيرة عالميا ودوليا مثل الجماعة الاسلامية بباكستان وحزب الرفاه وحزب العدالة والتنمية فى تركيا وحركة النهضة فى تونس .... وغيرها , كما ان مؤسسية الجماعة جعلت من العمل المؤسسى للجماعة فى الاقطار والبلدان المختلفة يخضع لاعراف البلد وقوانينه وظروفة دون تدخل او املاء لتوجهات او قرارات من قيادة الجماعة مادام الجميع يؤمن بالفكرة ويلتزم بالنهج العام للجماعة , وقد يتخذ الاخوان فى قطر من الاقطار توجها يناسب ظروفهم واحوالهم بالتقدم او التاخر او التوقف دون انتظار القرار من مكتب الارشاد ( مع الوضع فى الاعتبار الاطر التنظيمية والعلاقات التشاورية فى مختلف القضايا للجماعة عبر مختلف البلدان ) , والعمل المؤسسى الاخوانى يسع كل الاخوان سواء كانو اعضاء فى التنظيم ام خارج التنظيم ويسع كذلك غير الاخوان , ويتسع كذلك ربما لغير المسلمين , ولقد كانت مؤسسة الاخوان تضم مسيحيا يعمل مستشارا شخصيا للامام البنا , ومؤسسة الاخوان الان تضم د رفيق حبيب كمحلل ومستشار سياسى , وتلك هى مؤسسة الاخوان الكبرى والتى هى ارحب من عقول الكثيرين واوسع من صدورهم .

اما الاخوان كتنظيم : فهو الهيكل الادارى والتنظيمى للجماعة والذى يخضع للائحة الداخلية للجماعة , وهو هيكل متراكب متداخل ومتشعب , يصعب فكه وتركيبه , هذا الهيكل التنظيمى يدير التنظيم لكنه لايدير المؤسسة بل يعمل على استمرار العمل المؤسسى ويدفع به الى التوسع والانتشار , قد تستمر المؤسسة فى العمل بعيدا عن التنظيم ولكن قد لاتدوم وربما تنحرف عن الهدف , فالتنظيم هو ضابط الايقاع للمؤسسة والمحفز والدافع لها لكنه لايدير عملها بصفة مباشرة .

هذ التنظيم يعتمد فى تكوينه على سلامة الفكرة وسلامة النفس , والقدرة على العطاء والتضحية وتحمل التبعات وهذه الصفات لاتختبر الابالخبرة وعنصر الزمن ومن هنا كان لكل مسئولية ادارية فى الجماعة خبراتها المطلوبة ( الصفات اللازمة مع عدد سنوات الخبرة ) وكلما زادت درجة المسئولية زاد المطلوب , وهذا حق الجماعة الذى لايمارى فيه احد ولذا حين يتحدث الشباب صغار السن او من ليس لهم رصيد من الخبرة لدى الجماعة ( واعرف كثير من الشباب ممن يتحدثون وينتقدون ليس لهم رصيد خبرة لعمل دعوى واحد تولو القيام به ونجحوا فيه او كان لهم انتاج دعوى ذو قيمة مضافة للجماعة بل كثير منهم لم ينجح ليكون جنديا فى حلقته ولاصاحب راى قوى ومؤثر فى شعبته يصلح من عيوبها ويقيل عثرتها فوجد ضالته فى العمل على الكيبورد ومن خلال الانترنت ) او من يتحدثون من خارج الجماعة لايدركون هذه الحقيقة , او يدركونها ويريدون تجاوزها ظنا منهم ان هذ يثرى العمل ويدفع بدم جديد للجماعة , واقول ان جماعة بحجم وقوة جماعة الاخوان لايمكن لها البقاء بهيكل تنظيمى لاتختبر لبناته وتنتقى وهى تواجه تحديات عاتية داخليا وخارجيا واقليميا , اما من اراد ان يدفع بالدم الجديد والرؤى المختلفة الابداعية للجماعة فعليه ان يدفع بها فى المؤسسة وليس فى التنظيم حيث ان المؤسسة هى التى ستصقل هذه المواهب والزمن يختبرها ومن ثم تتلقفها الجماعة والتنظيم لخدمتها , وهذا لايعنى القول ان لبنات التنظيم كلها ليس بها عيوب او انها فوق النقد او انها قابعة فى اماكنها بالوراثة , فنحن بشر ولايؤمن على حى فتنة , ونحن جزء من المجتمع نتاثر بسالبياته ومميزاته ,ولكن ماذا تقول لمسئول انتقده الافراد واعترضو عليه وعلى ادارته ثم حين اجريت الانتخابات بالاقتراع السرى المباشر فإذا به يفوز بالاجماع ....!!!!!!! اليس هؤلاء هم الجماعة ؟ لماذا لم يختر المعترضون عليه غيره؟ او لماذا اختاروه ؟ او لماذا اعترضوا عليه؟واشتكى المسئولون يوما من احد الافراد من سوء ادارته فماكان من المشكى اليه الاان قال : مش انتو اللى اختارتوه ؟ وانتو اللى انتخبتوه ؟ثم بعدها بشهور فإذا بهم ,هم هم يختارونه مديرا ومسئولا عنهم , اننى اجزم ان هناك مشكلات وان السبب الغالب فيها ليس القيادة بل أؤكد انهم الافراد , فإرجوكم لاترسلو الرسالة الى المتلقى بالخطأ , وكونو جزءا من الحل لاأن تكونو جزءا من المشكلة.

اخيرا : كثر السؤال حول مدى تاثر الجماعة بالاحداث الاخيرة ؟

وهنا كانت الاجابات متنوعة ومتباينة , بين رأى قيادات التنظيم ان هذه الاحداث لاتؤثر فى الجماعة وستزيدها قوة كما مر بالجماعة من احداث اعتى من ذلك

وبين من يرى ان هذه الاحداث تبدو كالنار تحت الرماد وانها نذير سىء لما هو اكبر ( مافيش دخان من غير نار ) .

واقول ان نظرة كلا الطرفين تبدوا الى حد ما صحيحة فالفريق الاول وهم قادة التنظيم يرون ان هذه الاحداث لاتؤثر على الجماعة ( وهم يعنون بالجماعة هنا التنظيم ) والتنظيم هنا لن يتاثر كثيرا بماحدث وستقوم الجماعة بعمل وضوح رؤية وتحليل للاحداث والتركيز على عناصر الثقة والثبات فى وجه المحن لتفادى اثار هذه الاحداث , بينما يرى الفريق الاخر ان الجماعة ستتاثر ( وهم يعنون هنا المؤسسة والفكرة ) حيث ان هناك اجيال متعاقبة فى الجماعة تختلف فى طريقة التفكير والتعاطى مع الاحداث وان جيل الشباب الحالى واكثرهم من سن العشرينات ودونها وهم يمثلون مستقبل الجماعة وان هؤلاء منهم الغاضبون والغير مستوعبين وبعضهم له مشاكل مع قيادته الوسيطة ومسئوليه , ومع اختلاف معطيات العصر وادواته والانترنت وتقنياته اصبح تاثير هؤلاء على جماعة الاخوان فكرة ومؤسسة اصبح وبات قويا ينذر بالخطر مالم تتدارك قيادات الجماعة والتنظيم ذلك .

نقطة اخرى وهى درجة الخطر التى يتحدثون عنها هل هى المتعلق ببقاء الجماعة او انتهائها ام المتعلق بفوات الفرص وتاخر التمكين وعرقلة المسير بدرجة او باخرى , المناقشات والحوارات معظمها يدور بين فريقين كل منهما يتحدث عن معنى للخطورة والاخر يرد بالاجابة عن معنى اخر , وهذا مااتضح من البيانات الصحفية والحوارات التلفزيونية والتعليق عليها وهو ماأوجد هوة بين الفريقين , وانى لأرى ان الخطورة على المؤسسة من النوع الثانى وليست من النوع الاول , وهذا يدعونا الى اعادة النظر والتفكير جديا فى معالجة الامر

وقى الله هذه الدعوة والجماعة من كل سوء

د / انور حامد

5 تعليقات الزائرين:

  albaghdadi

11 ذو القعدة، 1430 هـ 1:43 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الكريم :
د/أنور
أعجبني ذلك التقسيم الفريد للجماعة كونها فكرة ، ومؤسسة ، وتنظيم ،
وهذا بالفعل هو ما يجب على الكثيرين أن يدركوه ،
فالبعض - من الشباب - قد ينتقد وهو لا يدري ماذا ينتقد
هل ينتقد الفكرة ، أم أنه ينتقد المؤسسة ، أم أنه التنظيم ، مع أن الغالب هو انتقاد التنظيم وأفراد التنظيم وقياداته ،
والحق أنني أرى أن سبب هذا الانتقاد - العلني في كثير من الأحيان - وهو ما يعتبره الكثيرين منهم ( جهاد الكيبورد )
سببه هو عدم استيعاب الجماعة لطاقة شبابها وضيقها ذرعا بما يقولون ، متعللين بأنهم أقل خبرة وعلما ،
قد يكونوا أقل خبرة ، نعم هذا صحيح ،
ومن الممكن أن لايكون الواحد منهم قد قام بعمل دعوي في حياته أو حتى وصل إلى مستوى يسمح له بالتعرف على الجماعة عن قرب ، لكن هؤلاء الشباب ليسوا أقل علما ، لتعاملهم مع مصادر المعلومات المفتوحة ، والتي توفر لهم ما لا يمكن حصره من معلومات ،
قد يكون بعض هؤلاء الشباب من المثقفين ، وبعضهم يساير الموجة ويمشي في ركابها ،

في النهاية ، ليس عندي أدنى شك في أن الفكرة ستبقى لأنها فكرة ربانية شمولية ، فكرة تعبر عن الإسلام بمعناه الصحيح ، لم تبدل ولم تغير ولم تحرف
كل ما فعلته ، هو أنها نفضت غبار الشبهات عن جوهرة الإسلام ،

ما عندي شك في أن المؤسسة ستتسع وتكبر ،
وتنتشر في ربوع العالم
لكن أخشى ما أخشاه
هو على ذلك التنظيم
الذي أرى أن هناك من لبناته من لا يصلح ، ولا تتوفر فيه صفات المرحلة
بسبب ما يحدث من ( سلق البيض ) لأسباب هي والله لا تجوز في حق الإخوان
وحفظ الله دعوتنا
وأبقى أخوتنا

ابنك
عبدالرحمن عاصم

  Muslim

12 ذو القعدة، 1430 هـ 2:09 م

تحياتى اليك اخى عبد الرحمن والله انى لأفخر بك فى كل مجلس وفخر لى ان تعتبرنى فى مقام الوالد
ماذكرتك امام احد ممن يعرفونك الا قال لى ( حتى اقرانك واخوانك ) : ده ولد متربى صح
اما تعليقك وماذكرت فانا اتفق معك فينا قلت واثمن خشيتك على التنظيم وان كنت لاأخشى على التنظيم اكثر من خشيتى على فوات الفرص وتاخر التمكين
خالص حبى وتقديرى لك
دمت بخير
د انور حامد

  م/ الحسيني لزومي

9 ذو الحجة، 1430 هـ 9:39 ص

كل عام انتم بخير
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال

  اصحى يا نايم

11 ذو الحجة، 1430 هـ 11:17 ص

السلام عليكم
أولاً .. تحليل بسيط ومركز , جزاكم الله خيراً دكتورنا لافاضل

ثانياً : ـ
( واعرف كثير من الشباب ممن يتحدثون وينتقدون ليس لهم رصيد خبرة لعمل دعوى واحد تولو القيام به ونجحوا فيه او كان لهم انتاج دعوى ذو قيمة مضافة للجماعة بل كثير منهم لم ينجح ليكون جنديا فى حلقته ولاصاحب راى قوى ومؤثر فى شعبته يصلح من عيوبها ويقيل عثرتها فوجد ضالته فى العمل على الكيبورد ومن خلال الانترنت )

نتمنى أن تصل فكرة هذا المقال الى هؤلاء الكثير الذين تعرفهم وغيرهم ممن يخلطون الأوراق

بارك الله فيك سيدى الفاضل ولى عودة مرة أخرى ان شاء الله

  د انور حامد

13 ذو الحجة، 1430 هـ 4:26 م

م الحسينى سعدت بمرورك
كل عام وانت بخير

اصحى يانايم : كل عام وانت بخير
سعدت كثيرا بمرورك الاول وتعليقك فى مدونتى اشكرك جدا على نصيحتك
المقال تم نشره من قبل فى المنتدى شباب الاخوان
وكان هناك حوار حول هذه النقاط والحمد لله
تقبل تحياتى
د انور حامد